الرئيسية » أفكار » هواجس

هواجس

creative ideasيصعب علي في هذه الأيام تنظيم أفكاري و تنسيقها، و هذا لإنشغالي ببناء حياتي، و على هذا تراودني منذ فترة ليست بالقصيرة جملة من الأفكار دفعة واحدة، و هذه الأفكار تقلق راحتي.

تدور هذه الأفكار حول موضوع واحد، كيف يمكن لي أن أبني مستقبلي، و هل أبقى في الغربة حتى أعيش مستقراً، مادياً على الأقل؟

إستضافة مواقع و تطبيقات و سيرفرات في بس أس

أنا لست من الطامحين لإمضاء حياتي في الغربة، بل أنا من أشد المحبين للعودة و العيش في الوطن، و لكن ما يمنعني هو قلة المادة و عدم وجود بيت للإستقرار و عدم وجود فرصة العمل التي تجعلني أعيش بكرامة، و مبادئي التي لا تسمح لي بالعيش بمبدأ الرشوة ، و تغير العادات و اتجاه الناس نحو القشور و المظاهر و الإبتعاد عن الأخلاق.

إذاً هذا يعني أن هناك بين عودتي للوطن عدة عوائق تمنعني و هي:

– عدم وجود فرصة العمل الملائمة و التي تضمن لي العيش الطبيعي كما يعيش أي شاب في خارج الوطن، بحيث أستطيع إمتلاك سيارة، و أتمكن من دفع نفقات تشغيلها بتأمين مصاريف المحروقات الخاصة بها و تكاليف الصيانة، و وجود المساكن و البيوت المؤمنة، و إمكاني دفع قسط هذا البيت من راتبي مع بقاء بعضاً من هذا الراتب حتى أستطيع إطعام عائلتي.

إستضافة مواقع و تطبيقات و سيرفرات في بس أس

– العادات الإجتماعية المتغيرة، إذ يتجه الناس بمحافظتي على الأقل إلى طريق غريب علينا، و هو تباهي الناس على بعضها بالقشور و المظاهر و الكماليات، لا بالأخلاق و العلم و الثقافة.

– انتشار الفساد، فمثلاً أنا لا يمكنني رشوة شرطي مرور إذ هذا ضد مبادئي، و لكن الواقع يفرض على من يعيش هناك إلى التعامل اليومي بأسلوب الرشاوى و الإكراميات حتى تسير أموره.

و الغريب بالموضوع أني وجدت هذه النقاط هاجساً لدى جميع الشباب في الغربة ممن يرغب بالعودة للوطن، إذاً أليست هذه النقاط نقاطاً تستوجب التفكير و محاولة الحل؟

لعبة تحدي الصحراء

3 تعليقات

  1. و لكن يبقى العامل الأهم في حال بقينا أو رجعنا أن هناك عوامل معيقة ينبغي حلها بمشاركتنا و بمشاركة الدولة عن طريق تحمل كل شخص مسؤولياته و الإشارة إلى الأخطاء الإجتماعية و الإقتصادية و محاولة تصحيحها.

  2. آخخخ
    خلينا نحكي بصراحة، الغربة مشكلة كبيرة، إنو يضطر الواحد يسافر ليأمن حالو مشكلة كبيرة، لإنو الطبيعي إنو الشخص يعيش و يتأقلم مع ظروف مجتمعه و يندمج فيه و يتقبل الوضع اللي انحط فيه، مقابل حفاظه على ذكرياته و على ناسه.

    و الغربة هي بإحدى تعريفاتها هروب من الواقع المعاش لواقع أفضل، أي نحنا هربانين من وضع معين بحثاً عن الأفضل.
    بس يا ترى شو هوي الأفضل إلنا.
    الغربة و البعد و فقدان الجذور؟
    أم العيش الطبيعي مع أهلنا و أصدقاءنا في بلدنا بطريقة الجميع؟

    أتوقع الحل في كل واحد فينا، و الحل عبارة عن معادلة كل واحد منا بيقدر يوازنها بطريقتو،
    س + ع – ص = 0
    س = عدد سنوات الغربة
    ع = الربح المادي
    ص = الخسارة الإجتماعية

    كل شخص منا بيقدر يحدد متغيرات المعادلة بطريقته.

  3. كل يلي حكيته هو يلي ماسك ايدي عن الرجعة
    وخايفة كون عم ارتكب بحالي جريمة بارتكاب الغربة لأكتر من هيك وقت
    لائيلنا حل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

MyUS ship from USA to Kuwait, Saudi Arabia, UAE, Egypt offer
RSS