الرئيسية » حماية البيئة » تقنيات تساعد على تخفيض فاتورة الكهرباء و الماء

تقنيات تساعد على تخفيض فاتورة الكهرباء و الماء

لقد انتشرت العديد من المنتجات الجديدة بقصد تخفيض فاتورة الماء و الكهرباء و بالتالي تقليل الهدر في الماء و الطاقة، و حماية البيئة بتخفيض الإنبعاثات الغازية.

يعد تطبيق هذه التقنيات في الأبنية أمراً اقتصادياً في بعض الدول ذات أسعار مرتفعة للكهرباء و الماء، أما في بعض الدول التي توفر الكهرباء و الماء بأسعار زهيدة، لا يتشجع الناس فيها لتطبيق هذه التقنيات لأنها مكلفة بعض الشيء ككلفة ابتدائية، و لكن هذه التقنيات تسهم بحماية البيئة و التخفيف من الهدر ، أرجو تطبيقها من كل من يستطيع بغض النظر عن قيمة التوفير الحاصل.

لن أطيل و سأبدأ بسرد هذه التقنيات حالاً و باختصار مع تقسيم هذه التقنيات حسب مجال استخدامها:

إستضافة مواقع و تطبيقات و سيرفرات في بس أس

تقنيات عامة للشقق و البيوت و المشاريع الكبيرة:

1- استخدام الإضاءة الإقتصادية في المنازل، مما يوفر حوالي 75% من الكهرباء المستهلكة في الإضاءة التقليدية الصفراء، مع حصولكم على نفس شدة الإضاءة، و بالتالي خفض انبعاثات الحرارة من المصابيح و الحاجة إلى تكييف أقل، مما يؤدي إلى خفض فاتورة الكهرباء أكثر في الدول الحارة.

2- استخدام صنابير المياه و الخلاطات المزودة بحساسات أشعة تحت حمراء (رغم أنها مكلفة) و لكن استخدام هذه الحساسات سيساهم بالخفض الكبير لهدر المياه و بالتالي مع الزمن ستسترد ما دفعته من كلفة انشائية عبر التوفير في فاتورة المياه.

إستضافة مواقع و تطبيقات و سيرفرات في بس أس

3- استخدام العزل الحراري للحوائط يقلل من انتقال الحرارة من و إلى المنزل، و بالتالي تقليل كمية الكهرباء المصروفة على التدفئة و التكييف.

4- استخدام ألواح زجاجية ذات معامل انتقال حرارة خفيف، أو استخدام نوافذ بطبقتين من الزجاج و حاجز غازي أو هوائي بينهما يقلل من انتقال الحرارة من و إلى المنزل و بالتالي سيؤدي ذلك إلى التخفيض من فاتورة الكهرباء.

5- الإستفادة من ضوء الشمس في الشتاء بفتح الستائر يساعد على تدفئة المنزل عن طريقة الإستفادة من الإشعاع الحراري للشمس و بالتالي استخدام أقل للطاقة المصروفة على التدفئة.

6- حجب ضوء الشمس في الصيف يساعد في التخفيض من كمية التكييف المطلوبة في المنزل و بالتالي يساعد على التوفير في فاتورة الكهرباء.

7- استخدام الأجهزة المنزلية و التي عليها شعار Energy Star لأن هذه الأجهزة تكون ذات استهلاك أقل من الطاقة من نفس الأجهزة التي لا تملك هذا الشعار، و بالتالي سيساهم هذا بتوفير فاتورة الطاقة.

8- سد الفراغات بين إطارات الأبواب و النوافذ مع الحوائط سيساهم بالحد من تسرب الهواء الخارجي لداخل المنزل، و بالتالي سيتم تقليل استخدام الكهرباء عبر تقاليل مصاريف التدفئة و التكييف.

9- فصل الكهرباء نهائياً عن الهواتف النقالة و البطاريات فور اكتمال شحنها

10- استخدام رشاشات مياه الإستحمام التي توفر في الماء، إذ توجد أنواع توفر لغاية 70% من مياه الإستحمام مع حصولكم على نفس الشعور الحاصل باستخدام الرشاشات العادية إذ تقوم هذه الأنواع بمزج الماء مع الهواء بضغط مناسب و بالتالي تقلل من فاتورة الماء.

11- استخدام الطاقة الشمسية في تسخين مياه الإستحمام يوفر كثيراً من فاتورة الكهرباء و المحروقات .

12- استخدام المراحيض ذات نظام الصرف الثنائي Dual Flushing، إذ تمكنك هذه المراحيض من استخدام كمية مياه قليلة بعد استخدام المرحاض، و إذا لم تكف هذه الكمية يمكنك استخدام كمية أكبر من المياه.

13- استخدام غسالات الملابس الكهربائية و جلايات الأواني بحمولتها القصوى مما يوفر في الطاقة و الماء المصروفين فيهما

تقنيات خاصة في المشاريع الكبيرة:

1- الإهتمام باتجاهات البناء بحيث تحصل على أمثل اتجاه يوفر لكم الحصول على الإضاءة نهاراً من الشمس و يساهم على خفض تكاليف التدفئة و التكييف المطلوبين.

2- استخدام العزل الحراري للحوائط و لإطارات النوافذ  و استخدام أفضل أنواع الزجاج ثنائي الطبقات العاكس للحصول على أقل عوامل الناقلية الحرارية و أقل عوامل التظليل، و بالتالي سيؤدي هذا إلى خفض نفقات التدفئة و التكييف مما يؤدي إلى التوفير الكبير في فواتير الكهرباء مع الزمن.

3- الدراسة الجدية عن طريق مكاتب متخصصة لأحمال التكييف و التدفئة للمباني حسب الحاجة الفعلية للمبنى و حسب شروط الراحة دون المبالغة في عوامل الأمان.

4- حصاد الرطوبة الناتجة عن اجهزة التكييف و جمعها و استخدامها في صرف المراحيض و في ري النباتات في المبنى

5- استخدام أنظمة إدارة المباني المتطورة للتحكم في كل أنظمة المبنى من إنارة و تدفئة و تكييف و تجهيزات و كاميرات مراقبة و تشغيلها عند حاجتها فقط.

6- إعداد جداول استخدام للمبنى و تعداد الأشخاص المتوقع و هذا على مدار ساعات اليوم مما سيساعد في دراسة صحيحة لتهوية و تكييف و تدفئة المبنى

7- اعتماد دراسة تعداد الأشخاص في المبنى و محاولة تطبيق نظام تخزين البرودة في الدول التي تعمل بنظام فاتورة كهرباء مرتفعة وقت الذروة، إذ يمكن هذا النظام من فصل أجهزة التكييف التي تستهلك أكثر من 75% من طاقة المبنى ككل في فترة الذروة و بالتالي تؤدي إلى تخفيض كبير في فاتورة الكهرباء بدون تكاليف انشائية كبيرة.

8- استرجاع الحرارة أو البرودة من الهواء المطرود من المبنى قبل طرده عن طريق استخدام نظم استرجاع الطاقة مما يؤدي إلى توفير كبير في الكهرباء.

9- زراعة حوائط حيوية في المباني يساهم في زيادة نسبة الأكسجين و تقليل الحاجة للتهوية الميكانيكية بإدخال هواء خارجي و فلترته و تبريده أو تسخينه مما يؤدي إلى تخفيض كبير في فاتورة الكهرباء.

10- دراسة إمكانية توليد الكهرباء داخل المشروع عن طريق اعتماد طاقة الشمس أو الرياح أو عن طريق تخمير النفايات و الصرف الصحي مما يؤدي إلى التوفير الكبير في الطاقة  المستجرة من الدولة و بالتالي التخفيض الكبير في فواتير الكهرباء.

هذه بعض من الطرق الممكنة لتخفيض فواتير الكهرباء و الماء في المباني و المشاريع، للإستفسار عن أي منها يرجى التعليق على الموضوع و سأكون سعيداً بالرد.

لعبة تحدي الصحراء

6 تعليقات

  1. في بيتي أستخدم سخان المياه الذي يعمل بالطاقة الشمسية, ولكنني عند الإستحمام أحتاج لأن أترك المياه تنساب لبعض الوقت حتى تبدأ المياه الدافئة بالنزول , وهي ماء صاف عذب أحزن كثيرا لهدره, فهل من حل لديكم لهذه المسألة ؟
    وشكرا

    • في الحقيقة، الحل لهذه المشكلة يكون بعزل أنبوب الماء الساخن النازل من خزان المياه بصوف صخري بكثافة معينة حسب قطر الأنبوب، و بهذا ستحافظ المياه على حرارتها لأطول وقت ممكن بحسب جودة و كثافة العازل.
      و لكن الآن يمكنك تجميع هذا الماء المهدور و الإستفادة منه في الري أو في أعمال التنظيف كحل بسيط و مبدأي ريثما تقومين بعزل هذا الأنبوب.

  2. شكراً أخي هيسم على الإضافة، و لكن رغم أنه قرار مالي فإنه أتى بنتيجة بيشية جيدة، فعلى المدى الطويل سيفيد هذا الترشيد البيئة و هذا لأن الدولة تدفع النفقات الفعلية لإنتاج و توليد الكهرباء، و هذا النوع من القرارات يعد مجدياً إقتصادياً في حال كنت تدفع تكاليف كبيرة للإنتاج و تدعم إنتاجك عند التوزيع.
    و قرأت أيضاً أن الكويت تتجه لبناء 3 محطات نووية لإنتاج الكهرباء لعام 2020.

  3. الأخ والصديق المهندس طارق:
    موضوع جميل ولك كل الشكر على الأفكار الطروحة.
    عندي مداخلة صغيرة بخصوص تحديث قوانين استرشاد الطاقة في الكويت:
    من وجهة نظري أنه قرار مالي أكثر ما هو اقتصادي\ترشيدي. حيث أن نكلفة انتاج الكيلو الواط الساعي (كلفة تأسيسية + كلفة تشغيل) بحدود 3000 دينار كويتي أي ما يعادل 10000 $. بالمقابل فالوزارة تبيعه ب 2 فلس (أي 0.002 دينار كويتي أي 0.007 $) وهنا المشكلة الكبرى.
    بالمقابل لا نرى مشاريع الطاقة الشمسية أو الرياح أو أي نوع من الطاقات المتجددة يلوح بالأفق, أو مثلا انشاء محطات مركزية لتوليد المياه المبردة لاستخدامها بالتكييف والتي ممكن أن توفر نحو 15% أو أكثر من استهلاك الكهرباء اللازم للتكييف والذي يصل بدوره الى أكثر من 65% من استهلاك الكهرباء الخاص بلأماكن المكيفة بالكويت.
    مع التحية و خالص الاحترام

  4. في الحقيقة أخي صفوان في الكويت بالذات، مع أن الطاقة رخيصة و لكن هناك قوانين جديدة نشرت بداية هذا العام تنظم مصروفات و استهلاك الطاقة، و كان قرار الوزارة بعد اجتماعنا معهم أنهم لن يغيروا سعر الكهرباء الرخيص في الكويت، و لكن بنفس الوقت سيتم فرض قوانين على الملاك لتطبيق بعضاً من هذه التقنيات بما يساهم في حل مشكلة إنتاج الكهرباء و بما يساهم في توفير المياه التي تشح في الكويت.

    إذاً كان الحل منطقياً بإبقاء سعر الكهرباء كما هو و فرض قوانين جديدة و فرض تكاليف تأسيسية على المشاريع الجديدة للتوفير في الكهرباء و الماء بحيث لا يحدث ضرر على القاطنين برفع سعر الكهرباء نتيجةً لإنشاء المشاريع الجديدة.

    و أنتهز الفرصة هنا لأقدم تحيتي للقائمين و العاملين في معهد الكويت للبحوث العلمية المتميز، و الذي بدأ بفرض القوانين على استخدام الطاقة منذ السبعينيات من القرن الماضي قبل أن تبدأ كل الدول العربية بإدراك مخاطر الإستهلاك غير المنظم.

  5. أصبحت الحاجة لهذه التطبيقات ملحة حتى في الدول التي توفر الطاقة للمستهلك بأسعار مخفضة، خاصة مع الارتفاع المتزايد في حرارة الأرض الذي يؤثر في المصادر الأساسية للطاقة والماء سواء في الصيف أم في الشتاء، أي ان الأمر لم يعد توفيراً في فاتورة الطاقة والماء فحسب، بل ادخار للطاقة المستقبلية والمياه.

    تحية مودة لك أخي طارق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

MyUS ship from USA to Kuwait, Saudi Arabia, UAE, Egypt offer
RSS